تطبيقاتنا للهواتف الذكية

إطلاق تطبيقات قرية بني جمرة للآيفون والآندرويد

قام فريق من أبناء قرية بني جمرة بإطلاق تطبيق خاص بالقرية يهتم بشؤونها وأخبارها، وهو يحتوي على عدة خدمات، من ضمنها الأخبار المتنو...

الثلاثاء، 28 أبريل 2015

تغطية: مهدي أحمد مسباح إلى القفص الذهبي

من طرف قرية بني جمرة  
التسميات:
4/28/2015 06:00:00 م



تم عقد قران الشاب مهدي أحمد عيسى مسباح مساء أمس 27/4/2015  وسط حضور لفيف من الأهالي في مسجد الإمام المهدي عجل الله فرجه.

وتتقدم إدارة موقع بني جمرة وكوادره بخالص التهنئة للحاج أحمد عيسى مسباح وللشاب مهدي مع الدعاء بأن يكون هذا العقد ميموناً وعلى الخير والبركة.

الفيديو:

 


الصور:


















لطلب تغطية أفراحكم وفعالياتكم تواصلوا معنا عبر رقم خدمة الواتسب
_______________________
واتس آب قرية بني جمرة :
لأنك مصدرنا الأول .. شاركنا بقضية .. مقال .. خبر .. صورة .. فيديو .. مقترحات وأفكار .. ولتتلقى جديد الموقع اشترك معنا على هذا الرقم:
     0017028473566

0 التعليقات:

السبت، 25 أبريل 2015

حينما يقود الثقافة من لا يفقه أحرفها ولا فلسفتها فتوقع كل شيئ سيئ؟

من طرف قرية بني جمرة  
التسميات:
4/25/2015 12:28:00 م


*عبدالأمير داود

من يتابع المشهد البحريني ثقافياً سيصاب بالتأكيد بالاحباط

هذا اقل شيئ من تداعيات النظرة الأولى ان كانت عميقه !

فأن تكتب عن الاشكالية الثقافية يعني انك اما تلتزم بالمنهج العلمي لتفتح افق جديد على المستوى الحل 

او تكون جزء اخر من المشكلة ان ادعيت تفهم كم نظرية حولها وكم بحث وكتاب حولها؟

لأن الكثير اليوم يتحدث ويكتب ويعمل ثقافياً وما أن تتعمق في كل ما حركوه وبثوه ونشروه ! 

ستجده اما فوضى تزيد من المشهد الفوضوائي اكثر واكثر

 او تيه يزيد من تيه المجتمع أعمق واعمق

ومما يزيد هنا بالطبع من عمق الجهل وتجذر التخلف وتسيد اللامنهجية في كل ساحاته وفضاءاته المتنوعة

وكل ذلك يحصل والسبب هو دخول الساحات الثقافية من موقع الهاوي والواجب اللاعلمي ولا المهني والتخصصي

لا من موقع المحترف والمهني والمتخصص وللمتضلع والممارس لها كفن واستنباط واتقان ووفلسفة

وبعد ذلك يحصل ما يحصل ويحدث مايحدث من انتكاسات وانكسارات وهزائم وانحرافات وتخلف وتجهيل


ويمر الحدث بعد ذلك دون تمحيص ونقد ووقفة نقدية جادة هدفها من نحن وأين نسير؟

ومراقبة من الذين يتصدون للتربية والتنشئة والبناء ؟

الم يقل الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه ان الدعوة لسبيله يجب ان تكون وفق الحكمة ومنطقها وفلسفتها وآلياتها وقيمها ؟

حينما قال بسمه تعالى ( قل أدع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة) صدق الله العلي العظيم

فكيف اذن نجد اليوم الهواة والمتطفلين واشباه المثقفين في مواقع خطيرة من العمل التغييري المجتمعي من الثقافة؟

في مواقع تمثل العقل الذي يبدع ويصيغ ويشكل ؟ 

ولا احد يرفع الصوت عالياً او يتحدث من موقع الضمير والمسؤولية ؟

لعل شيئ يحدث!

للأسف ما نشاهده من تراجع في المشهد الثقافي في البحرين هو نتيجة تسليم زمام الثقافة لمن هب ودب ولكل من تصفح بضع صفحات من هنا وهناك او حفظ مصطلح هنا او مفهوم هناك؟

في حين ان العمل الثقافي يعد هو من اخطر الساحات 

بإعتبار انه من يرسم المستقبل ويحدد مآلاته 

ومن جهة اخرى هو الذي يصيغ العقول والمعرفة والخطابات ويضبط كل ايقاعات التحديات والتطلعات والأولويات!

لذلك يتطلب منا هنا وقفه جادة وتاريخية كي لا نجتر الاخطاء مرة اخرى

ولكي لا تكون في الوجدان والوعي ان المشكلة بمثابة  عارض بسيط لا يستحق هذا الضجيج والعويل الناقد!.

0 التعليقات:

الأربعاء، 8 أبريل 2015

الشهيد الفقيه السيد محمد باقر الصدر ومشروع انتاج الوعي!

من طرف قرية بني جمرة  
التسميات:
4/08/2015 07:55:00 م




*عبدالأمير داود


لا تستطيع كمثقف اسلامي او إنساني او اي كان

إلا ان تتوقف عند مدرسة الشهيد محمد باقر الصدر المتنوعة على مستوى انتاج الوعي الذي كان مثار سجال فكري في مرحلة تموج بتيارات ومدارس فكرية كبرى

وكانت انذاك تمثل محل وموضع ومحور استطقاب المجتمع  بمختلف تنوعاته

فمن يقرأ الشهيد الصدر كفقيه يجد انه استطاع ان يهز العقل الفقهي التقليدي بدروسه وبحوثه الاصولية وحلقاتها المختلفة
حيث استطاع ان ينتج فن جديد في ساحات علم الأصول بحيث انه  اصبح اليوم يعد من الدروس الأساسية لأي طالب علم يتوق ليكون فقيه مبدع ومنتج ومعاصر وخبير في فهم مقاصد النص الديني وفلسفته واحكامه

ولم يتوقف ابداع الشهيد عند هذا الحد

بل تعداه  لساحات الفقه وعلومه

بل شهدنا تميزات ومؤشرات ابداعه وعبقريته في الفلسفة  وتحدياتها وادوارها

وكيف انه استطاع ان يفكك المدارس الحداثية والماركسية والليبرالية واسسها ومنطلقاتها واهدافها
حتى اصبح كتاب فلسفتنا من الكتب التي تصنع وعيا فلسفيا اسلاميا لا يمكن لأي مدرسة فكرية اليوم ان تصمد امامه بقضل اللغة العلمية المتماسكة والرصينة

والمتسلحة بالدليل والحجة والبرهان والمنطق والعقل

وهل يمكن ان يتوقف ابداعه من اجل صناعة وعي  مقاوم وثوري اساسه الاسلام المتحرر من الفكر التقليدي والمألوف الفقهي والحركي والسياسي 

كلا بالطبع

فهو يعرف ان سيكلفه الكثير وهو يبدع في انتاجهه على مستوى المجتمع والحوزة

فهو واجهه معارضة شرسة بسبب اقتحامه للمسكوت عنه في التاريخ والنظريات الاجتماعية والقرأنية والتاريخية

 وولوجه في ساحات ملغومة بالفكر التقديسي
والعقل المسكون بالنظريات الفردية والتجزئية

ولا يريد ان يغادر ليكون جدير بأن يكون العلاج للاشكاليات الفقهية والفكرية والتي قد تجاوزها الواقع والمعرفة والمجتمع والذوق ؟

اذن هو شخصية ليست عادية وتستحق في ذكرى استشهادها ان نتوقف على كل تراثها وحراكها وسجالاتها وقلقها المعرفي

وان نعرف كيف كان يفكر الشهيد

وهذا يتطلب بالطبع ان نأخذ جولة فكرية وسياسية وفقهية جدية وعلمية

حتى لا نساهم في تشويه قامة وشخصية في حجم الكون والعالم

فهو قبل ان يكون فقيه ومفكر وفيلسوف هو كان انسان قلق 
عاش زمنه وذاب في الاسلام كرسالة كونية وعالمية

ولذلك كانت نظرياته وعلومه وتراثه عالمي

0 التعليقات:

بني جمرة بتأكيد تفوقه على الريف يُتوُّج بطلاً لكأس «ثانية الطائرة»

من طرف قرية بني جمرة  
التسميات:
4/08/2015 07:15:00 ص












مدينة عيسى - محمد عون

استعاد نادي بني جمرة لقب كأس «ثانية الطائرة» وذلك بعدما حول تخلفه بشوطين مقابل شوط أمام اتحاد الريف إلى فوز ماراثوني بنتيجة (3/2) في المباراة النهائية التي جمعت الفريقين يوم أمس على صالة اتحاد الطائرة وحضرها جمهور رائع من محبي الناديين.

وجاءت نتائج أشواط النهائي بواقع: (25/14، 32/34، 20/ 25، 25/ 17، 15/ 11).

هذا، وسلم أمين السر العام للاتحاد البحريني للكرة الطائرة فراس الحلواجي كأس البطولة إلى قائد بني جمرة صادق إبراهيم، كما قلد لاعبيه الميداليات الذهبية. فيما تم تقليد لاعبي اتحاد الريف الميداليات الفضية.

شوط أول لبني جمرة

وبالعودة للمباراة، نرى أن التكافؤ كان حاضرا في البداية، إذ تركز أداء الريف على محمد حبيب من وسط الشبكة وكذلك عبر علي عبدالواحد من الأطراف والأول نجح بمهارة الصد أيضا. فيما كان تعويل بني جمرة على أحمد عبدالحسين من مركز (3)، وصادق إبراهيم مع محمد حسن من الأطراف (7/7). دون نسيان بعض الأخطاء المرتكبة من الجانبين.

غير أن بني جمرة استطاع سريعا من أخذ الأسبقية مستفيدا من أخطاء منافسه وكذلك البروز الكبير لصادق إبراهيم أولا بالدفاع ومن ثم بالهجوم من مركز (6) دون إغفال الظهور المؤثر لسيدعلي خلف وأحمد عبدالحسين في الشق الهجومي (15/9 ثم 21/12). علما بأن الريفاوية افتقدوا بشكل ملحوظ لاستقرار الكرة الأولى ما أثر بالسلب على الأداء الهجومي.

حافظ بني جمرة على تفوقه الواضح حتى انتهى الشوط وسط سلسلة من الأخطاء عند منافسه بنتيجة (25/14).

شوط الإثارة ريفاوي

في الشوط الثاني، كانت التقلبات حاضرة بنصفه الأول. إذ كان بني جمرة يأخذ الأسبقية من جهة، وفي أخرى يعود الريف (17/17).

بيد أن اتحاد الريف استفاد كثيرا من الأداء القوي للبديل محمد جابر الذي حصد نقاطا متتالية لصالح فريقه وسط تراجع ملحوظ في الأداء الجماعي عند بني جمرة (21/18)، دون نسيان الإرسال المؤثر لعلي عبدالواحد الذي هز استقرار الكرة الأولى عند منافسه.

وعلى رغم وصول الريف إلى النقطة (24/19). إلا أن خطأ تعدي لمنطقة بني جمرة «أثار الريفاوية» شكل بداية العودة لبني جمرة وسط استعجال كبير عند معد الريفاوية جاسم حسن. إذ نجح سيدعلي خلف في اصطياد محمد حبيب بوقت مهم جعل النتيجة تتعادل عند (24/24).

دخل الشوط بسلسلة من التعادلات الرائعة، إذ كان الدفاع القوي حاضرا عند الطرفين. غير أن حائط صد من محمد حبيب أمام سيدعلي خلف ومن ثم مواصلة محمد جابر لحصد النقاط قاد ذلك اتحاد الريف لكسب الشوط بنتيجة (34/32).

الريف يتقدم بالنتيجة

في الشوط الثالث، فرض اتحاد الريف أداءه منذ البداية والفضل كله يعود لفعالية محمد حبيب وكذلك سيدبدر عيسى في الهجوم من مركزي (2 و5) والأخير برز بالصد أيضا أمام صادق إبراهيم، من دون نسيان الأخطاء التي ارتكبها لاعبو بني جمرة بالتعدي والهجوم. علما بأن المدرب محمد سلمان أشرك محمد عبدالله وحسين علي جعفر بهذا الشوط لكنه اضطر لإعادة المعد الأساسي بعد ذلك حسين محمد.

وعلى رغم نجاح بني جمرة في تقليص الفارق إلا أن عودة سيدبدر عيسى ومحمد جابر لفعاليتهما بالهجوم مكن ذلك اتحاد الريف لاستعادة التفوق الواضح عند (21/14).

حافظ اتحاد الريف على تفوقه مع تحقيق علي عبدالواحد لنقطة جديدة من الهجوم ومن ثم بروز أحمد حمد بالصد حتى حقق محمد جابر نقطة الشوط (25/20) على رغم اجتهاد لاعبي المدرب محمد سلمان بالعودة من بعيد.

بني جمرة يؤجل الحسم

في الشوط الرابع، وعلى رغم البداية المتكافئة. إلا أن بني جمرة انتفض وتمكن من أخذ أسبقية سريعة وسط بروز كبير لحسين علي جعفر بالصد والهجوم. ومع تحقيق سيدعلي خلف نقطة إضافية من الإرسال ومحمد حسن بالهجوم من مركز (2) وفعالية صادق إبراهيم من مركزي (4 و6)، بدأ اتحاد الريف يسلم الشوط بعد تراجع المردود البدني نسبيا عند بعض لاعبيه (13/5 ثم 20/10).

وعلى رغم بعض النقاط التي حققها البديل عيسى الحايكي إلا أن صادق إبراهيم واصل هوايته بتحقيق النقاط بطريقة ذكية دون نسيان الإضافة التي قدمها أحمد عبدالحسين أولا بالإرسال ومن ثم بالهجوم الخاطف السريع حتى انتهى الشوط بعد خطأ بالإرسال من محمود حسين بنتيجة (25/17) لصالح بني جمرة.

اللقب لبني جمرة

في الشوط الفاصل، بدأ بني جمرة بقوة مستفيدا من إرساله الموجه ودفاعه القوي أمام ضربات اتحاد الريف الهجومية بالإضافة إلى البروز الرائع لحسين علي جعفر أولا بالهجوم وثانيا بالصد أمام سيدبدر عيسى (8/2).

وعلى رغم تقليص اتحاد الريف للفارق بعد كرة ذكية من محمود حسين وعودة علي عبدالواحد لشيء من فعاليته الهجومية وسط تراجع ملحوظ في الأداء عند بني جمرة. إلا أن صادق إبراهيم مكن بني جمرة من استعادة التفوق واستطاع هو نفسه من حسم الشوط بنتيجة (15/11).

طاقم المباراة

أدار اللقاء طاقم مكون من الحكم الأول علي كاظم، والحكم الثاني الدولي محمد عباس. وجاءت إدارة المباراة من الناحية الإدارية، وحتى التقديرية المتعلقة بالكرات الملموسة أو غير الملموسة مثالية جدا. غير أن الحكم الأول تغاضى بشكل مبالغ فيه عن الأخطاء الواضحة بالأعداد سواء بالكرات المحمولة أو المزدوجة وهذا دعا بالفريقين للاحتجاج على بعض القرارات. إلا أنه كان صائبا في احتساب خطأ التعدي بالشوط الثاني والذي أثار الريفاوية كثيرا. علما بأن كاظم احتسب تأخيرا إداريا على الفريقين، كما أخرج البطاقة الصفراء لكلا الطرفين.













0 التعليقات:

الأحد، 5 أبريل 2015

الحالة الخمينية في الوسط الشيعي

من طرف قرية بني جمرة  
التسميات:
4/05/2015 08:06:00 م


بقلم الكاتب أمير داود

هناك تيارات شيعية هدفها صناعة الوعي والعزة والرحمة للعالمين، وفي الجهة الاخرى هناك تيارات شيعية هدفها بث الفتن وزرع الطائفية والمذهبية الإلغائية.

والفرق بين هذا وذاك هو ان الأول انفتح على الكون من منطلق ان مشروع أهل البيت عليهم السلام هو مشروع للعالم كما كان الرسول صلى الله عليه وآله مشروعا للعالم.

واما الثاني فقد اختزل الكون في ذاته ولم يعد يفكر الا في محيطه واكواخه وانصاره.

ولذلك تجد الأول محارب من الاستكبار ومحاصر من الطغاة، والثاني يسرح ويمرح مع المجانين والمهلوسين في مناخ المذهبية والطائفية. 

فمتى نفهم ان هناك حالة تسمى خمينية هي في مستوى الكون والعالم، قد تجاوزت المذاهب وعبرت كل سجون الطوائف والاديان.

وانها اليوم الرقم الصعب الذي يحاور ويتحدى ويصنع وينتج في اغلب الجغرافيات المستضعة والمعدومة من منطلق العزة والكرامة والاستقلال والتشيع الثوري.

ونقول لمن يراهن على اسقاط الحالة الخمينية النووية من العقل والثقافة والواقع انكم واهمون، وانكم تعيشون في الوهم والوهن ولن تستطيعوا ان تقتلعوها فهي تنموا وتتمدد وتنتشر وتسخن في كل بقاع العالم، وهي العاقبة للمستضعفين والمتقين

لنتأمل قليلا في الخمينية التي تجاوزت ايران بعد الانتصارات التي تحققها على كافة المجالات، لنتأمل في كيفية تجاوزها في ظل مدارس كبرى شيعية سبقتها ؟.

حتى لا تمر علينا الحالة التي سبقتها اليوم بخطابات شيعية قد أكل منها البيت الشيعي وشرب قبل ان تنولد.

 لنتأمل فيها لأن الكثير مما سبقها لم يصل للدولة ولا لقيادة الأمة ولا لقيادة جغرافيات تموج بتيارات متنافرة ومتألفه وتحديات متنوعة، بحيث يقودها لبر الأمان على مستوى انتاج عزتها وكرامتها وسعادتها ؟.

الم يخرج ابناء الجنوب من الذل والهزيمة لمرحلة العز والانتصارات وقيادة المحور معها بعد ان تفرج العالم على ذبحهم وسجنهم واحتلالهم؟

الم تخرجهم من الاحتلال لينتصروا على اعتى جيش في الشرق الاوسط ويرغمه بقواعد توازن جديد لا تدعه يتجاوزها بالرغم من التقنية والعتاد التي يقتنيها وكل الدعم العالمي اللامحدود.

الم تحول الفلسطيني لرقم
صعب في معادلة الصراع بعد ان انهمرت عليه الاسلحة والخبرة والفكرة الخمينية واصبحوا اليوم يحسب لهم الف حساب.


فتشوا في التاريخ وخصوصا بعد انتصار الثورة الخمينية، ستجدون ان هناك قفزة نوعية في العراق وسوريا ولبنان واليمن، بعد دخول الفكر الخميني في واقعهم وثقافتهم ومشروعهم، حتى باتوا اليوم يمثلون الارقام الصعبة في عالم شعاره القتل على الهوية والسجن بسبب رأي هنا او موقف هناك.

انها الخمينية التي تفعل سحرها ما أن تدخل في أي ارض وتهضمها الجماهير لتحولها لمشروع.

ترى ارهاصاتها الكونية وطفراتها الاجتماعية وانتصاراتها التي بحجم عالم وكون.

ومتى ما رأيت ان شعب في هذا العالم يعيش في وحل الذل ووهن العنكبوت فاعلم انه لم يشم ريح الخمينية ولم يتذوق طعمها ولم يلمس نفحاتها.

0 التعليقات:

back to top